وفد من مركز دراسات الشرق الأوسط يزور الجامعة

زار وفد من مركز دراسات الشرق الأوسط ( أوسان) الجامعة ظهر يوم الثلاثاء ٢٩ / ٦ / ٢٠٢١م والتقى الوفد عدد من العمداء بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية ومركز البحوث والدراسات الإفريقية والمهتمين بالشأن التركي السوداني والدراسات المتعلقة بالشرق الأوسط وإفريقيا حيث حضر اللقاء البروفيسور البدري الأمين نائب المدير للشؤون العلمية والثقافية وتباحث الطرفان إمكانية التعاون المشترك بين مركز دراسات الشرق الأوسط وجامعة إفريقيا وكان على رأس الوفد البروفيسور أحمد أوصال مدير المركز . في بداية اللقاء رحب البروفيسور البدري الأمين نائب المدير للشؤون العلمية والثقافية بالوفد التركي والباحثين وأبدى استعداد الجامعة لكافة أشكال التعاون مع مركز دراسات الشرق الأوسط في مجال البحوث والدراسات. من جانبه البروفيسور أحمد أوصال مقدما شكره لإدارة الجامعة على حفاوة الاستقبال ومتحدثا عن أهمية علاقات تركيا بالعالم الإسلامي تحديدا السودان قائلا أن الفرص أصبحت مواتية للتعاون المشترك . أعقبه في الحديث الدكتور مهدي دهب رئيس قسم العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة إفريقيا العالمية - متناول إمكانية الجامعة في البيئة البحثية بوجود أقسام ومراكز تعنى بالبحث العلمي والدراسات بالإضافة للمجلات العلمية كما أن للجامعة إرث كبير في تنظيم المؤتمرات الدولية مقترحا قيام مؤتمر مشترك بين كلية الاقتصاد والعلوم السياسية ومركز دراسات الشرق الأوسط. كما تمت مداخلات من عدد من الباحثين تناولوا فيها أفكار متعلقة بضرورة التعاون المشترك والاستفادة من الخبرات بين الجانبين. وكانت مخرجات هذا اللقاء ضرورة الاتفاق على إنشاء شبكة للعلاقات بين الباحثين في جامعة إفريقيا ومركز دراسات الشرق الأوسط وأيضا ضرورة عقد مؤتمرات مشتركة ما بين مركز البحوث والدراسات الإفريقية بالجامعة ومركز دراسات الشرق الأوسط وإقامة دورات تدريبية وعقد مؤتمرات إسفيرية خاصة للأحداث والطوارئ بين الجانبين كما تم الاتفاق على الشراكة من أجل النشر المشترك بتمويل الأبحاث المشتركة في القضايا المختلفة المتعلقة بالشرق الأوسط والقرن الإفريقي والسودان وتركيا - بالإضافة إلي تبادل الأوراق العلمية وترجمتها من العربية إلى التركية والعكس ونشرها في المجلات العلمية . كما أكد البروفيسور أحمد أوصال بأنه يمكن إنزال هذه الأفكار على أرض الواقع وتطبيقها بشكل عاجل سواء كان في عقد المؤتمرات المشتركة والورش البحثية ونشرها في تركيا والسودان وأبدى كافة استعدادهم في البرامج بالإضافة إلى إمكانية تعليم اللغة العربية للباحثين الأتراك واستضافتهم في الجامعة وكذلك استضافة الباحثين من جامعة إفريقيا بتركيا وتدريبهم وتعليمهم اللغة التركية واللغة الإنجليزية حتى يسهل التواصل بين الجانبين - واتفق الطرفان بأن يكون هناك تواصل مستمر بتبادل الزيارات والخبرات.