اليوم الختامي لبرنامج التدريب الأساسي لطلاب كلية الهندسة

أقامت كلية الهندسة بجامعة إفريقيا العالمية يومها الختامي لبرنامج التدريب الأساسي- تحت شعار: نحو مستقبل مشرق ومليء بالإنجازات بحضور البروفيسور البدري الأمين نائب المدير للشؤون العلمية والثقافية والدكتور عبد المولى موسى عميد كلية الإعلام والدكتور محمد الزين حامد الحامدي مقرر لجنة الطوارئ الصحية بالجامعة وذلك صباح اليوم الأربعاء 23 / 6 / 2020م. افتتح البرنامج بآي من ذكر الله الحكيم مع الطالب منذر عبدالحكيم صالح ثم كلمة الطلاب قدمها الطالب محمد عادل - مرحبا بالحضور مقدما شكره لمشاركتهم لهم على الحضور الأنيق لهذه الاحتفالية مشيرا بأنهم استفادوا من هذه الدورة متدرجين في التدريب والورش المتعددة في خلال الأسابيع الماضية مما أكسبهم كثير من المهارات والمعارف في مجالات وأقسام الهندسة المختلفة وقد شملت الورش الخراطة اليدوية والبرادة وورش اللحام والكهرباء والإلكترونيات والتبريد والتكييف والنجارة - وغيرها من الورش وظلوا مرابطين ومكافحين في سبيل العلم والمعرفة- مقدما وصيتة للطلاب للوقوف أمام المعضلات وليكونوا خير سفراء لأهاليكم وبلدانهم . كما قدمت الطالبة عزة محمد - أبيات شعرية عن السلام. أما الاستاذ محمد أبو القاسم - مسؤول التدريب بكلية الهندسة مقدما شكره لجميع المشاركين على جهودهم المقدرة في إنجاح هذا البرنامج موضحا بأن كلية الهندسة لها برنامج ثابت في الدورات التدريبية الأساسية خاصة للطلاب الجدد ثم تتبعها الزيارات العلمية للشركات والمؤسسات ثم الرحلات العلمية قبل تخرجهم والتي يكون فيها جزء من مشروع تخرجهم وبهذا يكونوا قد أدوا رسالتهم تجاه طلابهم كما قدم نبذة عن البرنامج والذي شارك فيها 221 طالبة وطالبة وعدد الأساتذة المدربين 12 مدرب مقدما شكره للذين ساهموا في إنجاح البرنامج. وشمل الحفل تقديم عرض لجانب من التدريب العملي للطلاب - ومن ثم قدم الطالب محمد مختار أسئلة أكاديمية عن ما تلقوه في التدريب الأساسي. في كلمته البروفيسور عبدالفتاح بلال عبدالسلام عميد كلية الهندسة مرحبا بالحضور وشاكرا لهم على قبول الدعوة كما أبدى اندهاشه لأداء الطلاب ومواهبهم خاصة في مجال التقديم الإعلامي مؤكدا بأن الطلاب بهذا التدريب قد بدئوا بداية صحيحة. أما الدكتور محمد الزين محمد الحامدي مقرر لجنة الطوارئ الصحية بالجامعة مقدما شكره لكلية الهندسة على هذا الإنجاز رغم الظروف الاستثنائية واستطاع الإخوة إكمال هذه الدورات ملتزمين كافة الاشتراطات الصحية كما طلب من الكلية أن تشجع الطلاب وتحفزهم بدورات أخرى حتى خارج البلاد مثل الصين وألمانيا مؤكدا مساعدتهم في هذا الجانب من الدورات الخارجية. أما الدكتور عبد المولى موسى محمد عميد كلية الإعلام مرحبا بالحضور في كلية الإعلام مشيرا بأن الكلية ترحب بكل برنامج ونشاط في قاعاتها مؤكدا بأن الإعلام أصبح اليوم السلطة الأولى وأي برنامج أو نشاط لا يحظى بالإعلام سيكون محليا أو داخليا فقط موضحا بأن كلية الإعلام هي بوابة الجامعة نحو العالم طالبا من السيد نائب المدير للشؤون العلمية والثقافية بإرجاع الإذاعة والقناة للعمل والبث المباشر - مؤكدا بأن الجامعة تحظى بتنوع وتعدد ثقافي واجتماعي لابد من الاستفادة منه في كافة المجالات. في كلمته الختامية البروفيسور البدري الأمين نائب المدير للشؤون العلمية والثقافية شاكرا الإخوة الأساتذة في كلية الهندسة على هذا المجهود القيم رغم الظروف التي تمر بها البلاد والجامعة بصفة خاصة كما شجع الطلاب على الاستفادة القصوى من هذه الورشة التدريبية في ثقل مواهبهم وأيضا الاستفادة مما تتميز به الجامعة من تنوعها الثقافي. وفي ختام البرنامج قدمت شهادات شكر وتقدير للأساتذة والفنيين الذين ساهموا في إنجاح البرنامج التدريبي. علما بأن البرنامج كان من تقديم الطالب أحمد المنزور فتح الرحمن من دولة السودان - والطالبة إيلاف سيف الدين عبد الماجد من دولة السودان.