لقاء الأمين العام المساعد للمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة والأمين العام لمنظمة تربويون بلاحدود بعمداء الكليات ومديري المراكز ورؤساء الإدارات بالجامعة

التقى السيد الأمين العام للمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة والأمين العام لمنظمة تربويون بلا حدود بالسادة بعمداء الكليات ومديري المراكز ورؤساء الإدارات المختلفة بالجامعة، بحضور كل من البروفيسور عبدالرحمن محمد أحمد كدوك نائب المدير للشؤون العلمية والثقافية والبروفيسور حاتم عثمان محمد خير نائب المدير للشؤون الإدارية والمالية والدكتور مرتضى سليمان مساعد المدير للتنسيق والمتابعة الإدارية والبروفيسور كمال محمد عبيد مدير الجامعة الأسبق. حيث ترأس اللقاء البروفيسور عبدالرحمن محمد أحمد كدوك نائب المدير للشؤون العلمية والثقافية والذي بدوره رحب بالوفد قائلا نحن سعداء جدا بهذه الزيارة من إخوتنا من دولة الإمارات التي وقفت مع الشعب السودان في كافة الأصعدة نشكر لهم هذه الجهود حكومة وشعبا. حيث قدم السادة العمداء تنويرا عاما للتعريف بكلياتهم وبرامجها ومشاريعها المختلفة، كما قدم الأستاذ تاج بشير نيام رئيس إدارة العلاقات الخارجية وشؤون الخريجين تنويرا عن علاقات الجامعة الواسعة في كافة المجالات خاصة في الاتفاقيات والكليات المنتسبة للجامعة. الدكتور محمد العبيدلي - الأمين العام المساعد للمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، نشكر للإخوة في إدارة الجامعة وعلى رأسهم البروف هنود أبيا الذي لحفاوة الاستقبال، وقد زارنا السيد المدير قبل أيام وكان السبب في زيارتنا هذه، جئنا إلى الجامعة لنتعرف عليها عن قرب ونقف على برامجها وأنشتطتها ولتجسيد ما تحدثنا عنه مع مدير الجامعة في زيارته لنا في الإمارات وتقوية العلاقات، لكن بعد وصولنا وجدنا الجامعة سابقة في هذا المجال، ووجدنا كوكبة من أهل العلم والمعرفة لهم خبرة واسعة وعميقة ذاع سيط الجامعة بهم، وعن سبب زيارتنا والهدف منها هو فتح آفاق التعاون مع الجامعة والسعب لدعم مشاريعها وبرامجها ونحن حريصون جدا بهذا التعاون لما تضمه من تنوع في وظائفها المختلفة وتعدد جنسيات طلابها والتي تكون مخرجاتها تصب في خريجيها الذين يرجى منهم أن يكونوا مؤثرين وفاعلين في خدمة مجتمعاتهم وبناء أوطانهم، والعملية التعليمية هي التي التي تحدد المسار امتدادا لهذا التعاون وفتح آفاق. أما الدكتور عمر البريكي الأمين العام لمنظمة تربويون بلا حدود فقد تحدث عن تعزيز الجوانب الإنسانية والتطوعية في العملية التعليمية خاصة لتقديم الخدمات لأبناء الفقراء والمحتاجين، مشيرا بأن المنظمة تعمل على تحسين التعليم من خلال التطوع من التربوييون والخبراء، وبهذا الصدد يسعدنا أن تكون هناك اتفاقية بين المنظمة والجامعة في التعاون المشترك في هذا المجال.