المركز الإسلامي الإفريقي يحتفي بتخريج دورة الدراسات الإسلامية رقم ( ٦٦ ) واستقبال الدورة الجديدة رقم ( ٦٧ ) لضباط وجنود القوات النظامية

احتفل المركز الإسلامي الإفريقي صباح اليوم الأربعاء الموافق ٥ / ١٠ / ٢٠٢٢م بتخريج دورة الدراسات الإسلامية رقم 66 واستقبال الدورة الجديدة رقم 67 للقوات النظامية، بتشريف كل من البروفيسور طه عابدين طه نائب المدير للشؤون العلمية والثقافية المكلف والبروفيسور حاتم عثمان محمد خير نائب المدير للشؤون الإدارية والمالية واللواء ركن د. محمد أحمد محجوب مدير دائرة التدريب لضباط الصف والجنود بالشرطة الموحدة والعميد الركن بدرالدين محمد سعيد نائب مدير دائرة التدريب بقوات الدعم السريع والعقيد الركن الفكي خليل حمدان ممثل مدير معهد التوجيه بالقوات المسلحة والخدمات والعقيد الركن عباس دنقلا كابو ممثل دائرة التدريب بالمخابرات العامة، وبحضور كل من الدكتور حاتم فضل السيد نائب عميد المركز الإسلامي الإفريقي ورؤساء الإدارات بالمركز وعدد من الأساتذة والدارسين. افتتح الحفل بالقرآن الكريم وفي كلمته الترحيبية الدكتور محمد إبراهيم رئيس إدارة الدعوة بالمركز الإسلامي الافريقي مرحبا بالحضور لتشريفهم هذه الاحتفالية التي جاءت بمناسبة تخريج الدفعة 66 لضباط ثف وجنود القوات النظامية واستقبال الدفعة الجديدة رقم 67 منها مقدما تنويرا عن الدورة التي انطلقت في شهر مارس ٢٠٢٢م وانتهت في يوليو ٢٠٢٢م حيث تلقى الدارسين ١١ مادة في الفنون الإسلامية المختلفة بعدد ٣٠٠ ساعة تدريسية بعدها جلس المشاركون للامتحانات الإلكترونية والبالغ عددهم ١٥٠ دارس يتبعون لخمسة وحدات( القوات المسلحة - والشرطة - والطيران المدني - وجهاز المخابرات العامة - وقوات الدعم السريع ) وقد نجح في هذه الامتحانات ١٤٣ دارس ، وبلغ عدد المتفوقين الذين أحرزوا درجة الامتياز ٨ دارس، مشيرا بأن هذه الدورة ناجحة جدا حسب المعايير والتي سجلت انضباطا وسلوكا قيما، موصيا الخريجين بتحمل أمانة الدعوة وأن ينعكس ذلك في سلوكهم وعملهم في وحداتهم المختلفة، وعلى الدارسين الجدد عليهم بالاجتهاد في تحصيل العلوم وتسجيل الحضور والانضباط، ملتمسا من الجهات المسؤولة عن الدارسين برفع علاوة الدارس نسبة للظروف الاقتصادية، مقدما شكره لجميع أساتذة الدورة على عطائهم المعرفي الذي قدموه للطلاب في هذه الدورة، كما شكر مسؤولي التدريب في القوات النظامية على التعاون المثمر متنيا الاستمرار في هذا الدرب، مؤكدا بأن المركز لديه رؤى جديدة لتطوير البرنامج مختتما حديثه بالشكر لإدارة الجامعة على وقوفها ودعمها لبرامج المركز والشكر ممتدد لإدارة الامتحانات والشهادات وإدارة تقانة المعلومات وكل من مساهمة في إنجاح الدورة. كلمة الدارسين عنهم عريج أيوب، مقدمة شكرهم الجزيل باسم كافة الدارسين في الدورة ٦٦ لجامعة إفريقيا ممثلة في المركز الإسلامي الإفريقي وبالأخص أساتذة الدورة الذين قدموا لهم العلوم والمعارف ممتنون لهم على هذا العطاء، موصية زملائها الخريجين أن يبلغوا هذا العلم ويجسدوا هذا السلوك والقيم في بيئاتهم، راجية من جميع مسؤولي التدريب بالقوات النظامية بدعم المركز حتى يتسنى للقائمين على أمره تقديم الكثير في هذا المجال، طالبة من زملائها في الدفعة الجديدة بالاجتهاد والمثابرة والحرص على تلقي المعرفة والصبر على ذلك. ثم جاءت فقرة الإنشاد في مدح النبي صلى الله عليه وسلم، قدمت من طالبات الدفعة في كلمته عميد المركز الإسلامي بالإنابة د. حاتم فضل السيد مثمنا دور الجهات التي شاركتهم في تقديم هذا الجهد متمنيا الاستمرار والتطوير، موصيا الدارسين بإنزال ما تلقوه على أرض الواقع عملا وسلوكا وأخلاقا، مشيرا بأن من باب المسؤولية المجتمعية أن نقوم بدورنا في العملية التعليمية وهي مسؤوليتنا أمام الله وأمام المجتمع الذي نعيش بين يديه، مقدما شكره للقادة في كافة القوات النظامية لحفظها للبلاد وأمن المجتمع، كما تقدم بخالص شكره وتقديره للأساتذة الذين شرفوهم بتدريس المواد في هذه الدورة ولإدراتي الامتحانات وتقانة المعلومات بتعاونهم معنا في امتحان الدارسين إلكترونيا، والشكر ممتد اكلية المعادن والنفط بإتاحتها لنا هذه القاعة، والشكر موصول لإدارة الجامعة التي هيئة لنا الأسباب وقدمت لنا الجهود، موصيا الدارسين الجدد بالاجتهاد متمنيا لهم التوفيق والنجاح. أما السيد اللواء ركن الدكتور محمد أحمد محجوب مدير دائرة التدريب لضباط الصف والجنود بالشرطة قائلا ،(انا سعيد جدا أن أكون بينكم ممثلا للقوات النظامية للحديث في هذه المناسبة العظيمة التي شملت المعرفة والفقه في الدين) ، مقدما بعض الرسائل، أولها: أن رسالة الجامعات والمؤسسات هي التدريس والتدريب والخدمة المجتمعية، وبهذا قد خرجتم لنا دفعة ندفع بها في هذه المجالات فلكم منا جزيل الشكر والتقدير، الرسالة الثانية: هي أن العملية التعليمية تتيح للمتعلم اكتساب العلوم المعرفية والقيمية والوجدانية لتحفيز الإنسان للعمل وقد حققتم أيضا اليوم جزء كبير منها في دورة العلوم الإسلامية، الرسالة الثالثة: للخريجين قائلا بأن إدارة المركز الإسلامي بهذا التخريج حملتكم أمانة العمل والتكليف لتكون منهجكم وزادكم في هذا الطريق، وأن تنقلوا ما تلقيتموه باغتنام الوقت لإيصاله لزملائكم وتحقيقه في تعاملكم مع المجتمع من حولكم ولا تكتموا منه شيئا، الرسالة الرابعة وصية للدارسين الجدد نأمل فيكم الانضباط والمواظبة وإحراز النسب العالية، الرسالة الخامسة: نؤكد جاهزية كافة القوات النظامية للتعاون الكامل في تقديم ما يلزم لإدارة الجامعة والمركز لتحقيق الخدمة المجتمعية. ثم جاءت فقرة التكريم: والتي شملت تكريم المتفوقين الذين أحرزوا درجة الامتياز في هذه الدورة، ومن ثم تكريم الدارسين لأساتذة الدورة والمشرفين عليها، واختتمت بتكريم قوات الدعم السريع لإدارة الجامعة والمركز الإسلامي الإفريقي. في كلمته الختامية البروفيسور طه عابدين طه نائب المدير للشؤون العلمية والثقافية المكلف مرحبا بالضيوف الأكارم باسم معالي مدير الجامعة ونوابه ومساعديه لهذا الحضور الانيق الذي يدل على وعي قيادات القوات النظامية بأهمية هذه الدورات وما تضيفه لأفرادها، مشيرا بأن الجيوش أول ما يتطلب تكوينهم على العقيدة التي من أجلها يقاتلوا ويدافعوا عن الدين والأوطان والعرض، فالقوات النظامية هي صمام أمان لهذه البلاد، لذا لم تتوانى الجامعة لعقد الشراكة معها بالاستمرار في التطوير والتقوية والدعم والتعزيز، مشيرا بأن النسبة التي حققها الدارسون تدل على الامتياز والتفوق، فنسأل الله لهم التوفيق في تحمل هذه الأمانة في التعليم والتوعية ونشر هذا الخير لأن الأمة تحيا بالعلم، مبينا بأن كثير من المشاكل والنعرات والصراعات فعلاجها وحلها لا يكون إلا الدين وبنصرة هذا الدين، راجيا من الدارسين الجدد أن يسيروا على هذه الخطى بالاجتهاد في التحصيل والانضباط السلوكي والمشاركة الفاعلة حتى يتمكنوا من اكتساب المعارف والعلوم التي تقدم إليهم، مختتما حديثه بالشكر للمركز الإسلامي للحفاظ على هذه العلاقة مع القوات النظامية مترحما على الذين أسسوا هذا العمل الكبير، والشكر للأساتذة الذين لم يألوا جهدا في تعليم هؤلاء الدارسين، مؤكدا للقوات النظامية بأن الجامعة ستظل محافظة على هذا العمل والشراكة الناجحة والمثمرة والسير على ذلك الدرب في تحقيق أحد وظائفها مع القوات النظامية للإسهام في تقديم الخدمة المجتمعية.