مدير الجامعة يلتقي طلاب كلية تقانة الانتاج والتصنيع الزراعي

مزرعة الجامعة : قمر الأنبياء عيسي ـ حسان علي ـ عبد الفضيل

التقي البروفيسور كمال محمد عبيد مدير الجامعة ظهر اليوم السبت 20 يوليو 2019 م بطلاب كلية تقانة الانتاج والتصنيع الزراعي بمقر سكنهم بمزرعة الجامعة بالعيلفون وذلك بحضور الدكتور جعفر بادي نائب المدير للشؤون الإدارية والمالية والدكتور محمدعثمان البيلي عميد كلية تقانة الإنتاج والتصنيع الزراعي والأستاذ قمر الانبياء عيسي رئيس ادارة العلاقات العامة والاعلام حيث تناول اللقاء عدداً من الموضوعات والقضايا التي تصب في مصلحة الكلية.

في بداية اللقاء تحدث رئيس الجمعية الزراعية بالكلية ممثلاً للطلاب مقدماً الشكر للجامعة علي استرايجيتها في كلية تقانة الانتاج والتصنيع الزراعي والقائمة علي التدريب المستمر وربط الجانب العملي بالنظري.

اعقبه بالحديث الدكتور محمد عثمان البيلي عميد الكلية مستعرضاً خطط وبرامج الكلية المستقبلية في مجال تدريب الطلاب واشراكهم في اعمال المزرعة.

اما البروفيسور كمال محمد عبيد مدير الجامعة فقد حيا في كلمته لأبنائه طلاب الكلية مجهوداتهم في المساهمة في اعمال مزرعة الجامعة ودورهم الكبير في الاعمال الزراعية والإنتاجية بالمزرعة مشيراً الي أن افضل عنصر لرعاية المزرعة هم الطلاب والأساتذة وأضاف بضرورة أن تجد كلية تقانة الانتاج والتصنيع الزراعي عناية خاصة لمساهمتها الكبيرة في غذاءات طلاب الجامعة وأوصي ابنائه الطلاب بضرورة التعلم والإبتكار والمساهمة في تطوير العمليات الزراعية والإنتاجية بالمزرعة من خلال مساهمتهم اليدوية ومن خلال البحوث العلمية مبشراً طلاب الفصل الدراسي الثامن بإستيعابهم كأساتذة متدربين يتمتعون بنفس الحقوق والواجبات التي يجدها الاستاذ المتدرب بالجامعة كماسيشكلون اول دفعه من طلاب الماجستير بالكلية ووعد بتسليم الطلاب شهادة ممارسة عقب تخرجهم بالإضافة لشهادتهم الأساسية وأضاف سيادته أن كلية تقانة الانتاج والتصنيع الزراعي تعتبر الانموذج للجامعة المنتجه منبهاً الطلاب بضرورة ان يكون لكل طالب كتاب انجاز يدون فيه كافة مساهماته وبحوثه العلمية اثناء فترة دراسته بالكلية.

من جانبه اكد الدكتور جعفر بادي نائب المدير للشؤون المالية والإدارية علي وقوف ادارة الجامعة مع الكلية وطلابها وتوفير كافة احتياجاتها لتحقيق الغرض الأساسي والذي يتمثل في التدريب والإنتاج معاً.

كلمات تكتب بماء الذهب للطالب نور الدين من دولة تنزانيا

الطالب بالسنة الرابعة نور الدين من دولة تنزانيا اختصر حديثه في كلمات مؤثرات ومحفذات لطلاب الكلية والعاملون بالجامعة ايضاَ قال فيها :(نحن امام نعمة لانعرفها الابعد ان نتخرج . وامام فرصة لن ندرك قيمتها الا بعد التخرج . عليكم بالعمل فالخبرة تاتي بالعمل وليس بالكلام وأضاف : ذهبت الي مصنع للعصائر في تنزانيا فإندهش العاملون بالمصنع وكانوا يظنون انني خريج وأمارس العمل منذ سنوات.

حديث الطالب نور الدين يجعلنا نؤمن كل يوم برسالة الجامعة ودورها في تنمية المجتمعات الافريقية كذلك بفكرة تحويل الجامعة وكلياتها الي جامعة منتجة تجمع بين الجانب النظري والعملي.