المركز الإسلامي الإفريقي يعقد إجتماعاً مع الأساتذة المشاركين في المخيمات التربوية 

نظم المركز الإسلامي الإفريقي إجتماعاً بالأساتذة المشاركين في المخيمات التربوية لهذا العام وذلك ظهر اليوم الأربعاء 13/2/2019م بقاعة البروفيسور الطيب زين العابدين بادارة الجامعة بتشريف البروفيسور كمال محمد عبيد مدير الجامعة والبروفيسور موسى طه تاي الله نائب المدير للشؤون العلمية والثقافية بحضور الدكتور أدم طه حسين مدير المركز الاسلامي الافريقي وعمداء الكليات ومديري الإدارات المختلفة بالجامعة وفي بداية الاجتماع رحب مدير المركز الاسلامي  بالمشاركين في المخيمات التربوية لهذا العام شاكراً لهم تلبيتهم الدعوة مشيداً بالطفرة النوعية التي اجتاحت مرافق الجامعة المختلفة على حد تعبيره مبيناً أن القوافل والمخيمات وسيلة يكتشف  من خلالها إبداعات الطلاب وقدراتهم المتنوعة في إطار هذه الخدمة المجتمعية مما يستوجب تضافر الجهود والتعاون المشترك بين وحدات الجامعة المختلفة والمركز الاسلامي الافريقي إنفاذاً لهذه البرامج التي تقع في إطار رسالة الجامعة نحو المجتمعات ولدى مخاطبته الاجتماع قدم البروفيسور كمال محمد عبيد مدير الجامعة خلفية تاريخية عن هذه البرامج مبيناً أن الجامعة قررت أن تكون القوافل الدعوية جزءاً من مطلوبات الجامعة مشيراً إلى أن القوافل كانت في بداياتها تقدم خدمة مباشرة للمجتمع من خلال بناء المدارس ودور المؤمنات وهي جزء من بناء شخصية الطالب الجامعي متحدثاً باستفاضة عن القيم والمعاني لهذه القوافل الدعوية مناشداً المركز الإسلامي الإفريقي بضرورة تطوير مثل هذه البرامج بما يتطلبه الواقع متسائلاً عن إمكانية أن تكون القوافل الدعوية متاحة في الفصول الدراسية بعدد من الدورات مؤكداً أن الأثر التربوي الذي يجده الطالب في القوافل الدعوية والمخيمات التربوية أبقى من كل الدروس والمحاضرات التي تقدم وأنهم تربوا على قيم التسامح والتواضع وقبول الآخر موجهاً في ختام حديثه النصائح والإرشادات  مناشداً بتحسين وتجويد أداء الطلاب في القوافل الدعوية  و ضرورة دراسة الأثر التربوي وقياسه عقب هذه البرامج تجدر الإشارة بأن المخيمات التربوية للطلاب ستنطلق في يوم السبت 16/2/2019م بمزرعة الجامعة بالعيلفون بينما مخيمات الطالبات ستنطلق في يوم الأثنين 18/2/2019م بمركز تدريب الشباب والطلاب .