•  

نظم مركز البحوث والدراسات الافريقية صباح اليوم الاثنين 2 يوليو 2018 م بقاعة الطيب زين العابدين بإدارة الجامعة ندوة بعنوان مآلات الأوضاع في القرن الأفريقي قدمها البروفيسور حسن مكي محمد احمد الخبير في القرن الافريقي والدكتور الزمزمي بشير المختص في القضايا الافريقية والدكتور الأمين عبد الرازق الباحث والمهتم بالشؤون الافريقية بحضور عدد كبير من المهتمين والباحثين والطلاب.


 

في بداية الندوة تحدث البروفيسور حسن مكي معرفاً بالقرن الافريقي مشيراً الي أنها المنطقة التي يسكنها الصوماليين وهي مناطق اثيوبيا وكينيا والصومال ويدخل السودان كذلك ضمن المنطقة كما تناول الأوضاع في اثيوبيا والفترات المتعاقبة للحكم في اثيوبيا مشيراً الي أن بداية اثيوبيا الحديثه كانت في العام 1977م ابان تولي الضباط الاحرار الحكم بقيادة منقستو واغتيال هايلي سلاسي وبذلك كانت نهاية القومية الاثيوبية وتكوين دولة علمانية ماركسية متناولاً في حديثه الأوضاع الحالية في اثيوبيا ووصفه بأنه تحول مركز الثقل في اثيوبيا من الشمال الي الجنوب المتعدد الأعراق ممايهدد بقيام صراعات في المنطقة التي تملك معظم المصادر المائية وأشار البروفيسور حسن مكي الي خطورة انفصال جنوب اثيوبيا ممايعني انتهاء دولة اثيوبيا متحدثاً عن الرئيس الجديد لأثيوبيا ابي احمد الذي درس في المدارس التبشيرية وينتمي لأسرة مسلمه مشيراً الي أنه يحيط نفسه بعدد من المسلمين حيث لاول مره في تاريخ اثيوبيا والمنطقة تكون المرأة المسلمة المحجبة في قيادة مجلس الشعب واصفاً اياها بالنقلة التاريخية واضاف البروف حسن مكي أن اثيوبيا الان هي السيدة علي المياه ممايؤثر في امن كل من السودان ومصر والصومال.


عقب ذلك تحدث الدكتور الزمزمي بشير عن الاوضاع الحالية في القرن الافريقي كماتناول الدكتور الامين عبد الرازق الأوضاع الحالية في المنطقة وعقب علي الندوة الدكتور السفير خضر هارون عميد كلية الاعلام وشهدت الندوة عدداً من المداخلات.