•  


انعقدت صباح وظهر اليوم الثلاثاء الموافق 14 نوفمبر 2017 م بقاعة افريقيا للمؤتمرات الندوة العلمية حول الإعمال البحثية لإستكشاف تراث مملكة الدفار الاسلامية بديار البديرية بالولاية الشمالية والتي نظمها مركز البحوث والدراسات الافريقية بالتعاون مع الامانة العامة لسنار عاصمة الثقافة الاسلامية حيث شرف انعقاد الندوة الأستاذ أحمد حسب الرسول بدر وزير الدولة بوزارة الثقافة والبروفيسور يوسف فضل حسن رئيس الأمانة العامة لسنارعاصمة الثقافة الاسلامية والبروفيسور كمال محمد عبيد مدير الجامعة والدكتور باعزيز علي بن علي الفكي مدير مركز البحوث والدراسات الإفريقية وعدد من العلماء والباحثين.


في بداية الندوة تحدث الدكتور باعزيز علي بن علي الفكي مدير مركز البحوث والدراسات الافريقية والذي أشار في كلمته الي جهود المركز في البحث عن تراث مملة الدفار وذلك عبررحلتين بحثيتين لمناطق المملكة مشيراً الي ان هذه الندوة ليس نهاية المطاف لهذا المشروع البحثي انما تمثل ضربة بداية لمشروع التنقيب والبحث عن التراث الاسلامي.


اعقبه بالحديث البروفيسور يوسف فضل حسن رئيس الأمانة العامة لسنار عاصمة للثقافة الاسلامية والذي حيا في كلمته الوقفة القوية لجامعة افريقيا مع مشروعات سنار عاصمة للثقافة الاسلامية مشيراً الي أهمية دراسة تاريخ مملكة الدفار الاسلامية التي تعد المنطقة الوحيدة في السودان التي حدث فيها انصهار وتمازج بين الفونج وسكان المنطقة.


وفي كلمته امام افتتاح الندوة حيا البروفيسور كمال محمد عبيد العمدة احمد ابراهيم ابو شوك آخر معاقل مملكة الدفار وبيوتاتها الحاكمة مقدماً الشكر للباحثين الذين قاموا بهذا العمل البحثي الاستكشافي عن تراث الدفار مشيراً الي أن هذا العمل يعتبر بداية لمواصلة البحث والتنقيب عن تراث هذه المنطقة وقال ان الجامعة لديها مداخل لدراسة عدد من جوانب هذ المشروع البحثي من خلال دراسة اللغة عبر مركز يوسف الخليفة لكتابة اللغات بالحرف العربي مؤكداً تقديم خلاصة هذه الرحلات البحثية عن تراث الدفار في مهرجان البركل السياحي في ديسمبر المقبل مؤكداً حرص الجامعة استمرار المشروعات البحثية في عدد من المجالات بمافيها من فائدة للإنسانية مؤكداً سعادته بحضور الدولة وتشريفها لبرامج الجامعة ولهذه الندوة.


اما الأستاذ أحمد حسب الرسول بدر وزير الدولة بوزارة الثقافة فقد تقدم بالشكر لجامعة افريقيا العالمية علي اثراءها لبرامج سنار عاصمة الثقافة الاسلامية كذلك بتقديمها لمنحتين دراستين في دراسة الممالك الإسلامية ممايؤكد علي اهتمامها بإحياء التراث الاسلامي وقال ان دراسة تراث الدفار لن يكون نهاية المشروعات البحثية مضيفاً ان المشروع الثقافي سيتتمر مشيراً الي أن مشروع سنار عاصمة للثقافة الاسلامية سيختتم الاسبوع القادم بمؤتمر لوزراء الثقافة بالدول الاسلامية وستنطلق منه مبادرة سنار مركزاً اسلامياً عالمياً.


هذا وعقب الجلسة الافتتاحية انعقدت جلسة المداولات والتي ترأسها البروفيسور ادريس سالم الحسن عميد كلية الآداب حيث تم تقديم عدد من الاوراق التي كانت نتاج للرحلتين البحثيتين لمناطق الدفار حيث قدم البروفيسور حسن مكي محمد أحمد ورقة تناولت الشتات البديري كماقدم البروفيسور عبد الحمن أحمد عثمان من مركز البحوث والدراسات الافريقية ورقة تناولت دور علماء الدفار في نشر الاسلام ايضاً قدم البروفيسور أحمد ابراهيم ابوشوك ورقة تناولت العلماء والصالحون في مناطق الدفار كما قدم الدكتور محمود سليمان ورقة عن آثار مملكة الدفار كذلك قدم الدكتور الامين عثمان شعيب ورقة تناولت تاريخ مملكى الدفار كماشهدت الندوة عدد من المداخلات من البروفيسور احمد الياس والبروفيسور قاسم عثمان النور والبروفيسور مصطفي خوجلي والبروفيسور سوار الدهب أحمد عيسي والبروفيسور الطاهر مصطفي كما اختتم الدكتور باعزيز علي بن علي الفكي الندوة بتأكيده علي استمرار المشروع البحثي في تراث الدفار وعدد من مناطق السودان الاخري مؤكداً علي ان مركز البحوث سيعتمد علي اثبات هذه الحقائق علي العلماء المختصين في هذا المجال وقال ان الندوة هي نهاية لرحلات بحثية وبداية لمرحلة جديدة.


هذا وخرجت الندوة بالعديد من التوصيات والملاحظات التي تعين الباحثين في استكمال المشروع.